الهلال الأحمر التركي رمز الخدمة الإنسانية في تركيا والعالم

الهلال الأحمر التركي رمز الخدمة الإنسانية في تركيا والعالم

الهلال الأحمر التركي رمز الخدمة الإنسانية في تركيا والعالم

الهلال الأحمر التركي رمز الخدمة الإنسانية في تركيا والعالم

مع قدوم شهر رمضان المُبارك تتجه أعين الإنسانية في شتى بقاع الأرض إلى مساعدات الهلال الأحمر التركي الذي  يُعد أكبر منظمة إنسانية في تركيا ، والذي أضحى   قدوة للعالم أجمع في مجال تقديم المساعدات الإنسانية على مدار قرن ونصف من تقديم يد المساعدة و العطاء إلى 151 دولة مختلفة دون التمييز بين دين، أو لغة أو عرق.

وقد تم تأسيس هذه الجمعية في عهد السلطان العثماني “عبدالمجيد الثاني”، يوم 11 يونيو/ تموز من العام 1868، على يد مجموعة من الأطباء العثمانيين تحت اسم “جمعية الهلال الأحمر” ، وكان الهدف منها تقديم المساعدة الأولية للجرحى والمصابين من الجيش العثماني، وأصبح الهلال الأحمر التركي بعد مرور 150 عاماً على  تأسسيه من أكبر المنظمات الإنسانية غير الحكومية  في تركيا ، مع تنظيمها  شبكة دولية لمساعدة الدول الأخرى المحتاجة حول العالم دون أي أهداف ربحية أو مادية ، بل كُل ما تهدف إليه هو تقديم جميع خدماتها إلى كافة دول العالم،ولا سيما أن تركيا تعدّ الأولى بين بلدان العالم في تقديم المساعدات الإنسانية مقارنة بالناتج الإجمالي المحلي.

وتقوم جمعية الهلال الأحمر التركي على مبادئ راسخة منذ تأسيسها وهي  :

  • الحيادية ودعم السلام.
  • دعم الإنسانية دون التمييز العنصري.
  • المحافظة على استقلاليتها.
  • نشر السلام الكوني عن طريق تقديم الخدمات الطبية في جميع المناطق الموجودة حول العالم.

كما تستهدف خدمات الهلال الأحمر التركي فئات الضعفاء والمحتاجين وتتنوع خدماتها في مجالات عدة بما يشمل ، 

  • مساعدة منكوبي الكوارث.
  • وخدمات التبرع بالدم.
  • والمساعدات الدولية.
  • والخدمات الاجتماعية.
  • وخدمات الهجرة واللاجئين.
  • وخدمات التشخيص الطبي والعلاج.
  • وقطاع المياه المعدنية.
  • فضلا عن خدمات التعليم والشباب.
  • بالإضافة إلى تنظيم الفعاليات الرمضانية في كل عام.وبحسب ما نقلته وكالة الأناضول فقد أعلن المدير العام لجمعية الهلال الأحمر التركية “إبراهيم ألطان” عزم الجمعية توزيع مساعدات إنسانية في 35 بلدا، خلال شهر رمضان، كما أضاف ألطان أن الجمعية لديها 400 مركز تمثيلي في البلاد، وأنها ستقدم عبرها مساعدات إنسانية ونقدية.
    وأفاد بأن الجمعية تهدف إلى توزيع مساعدات على 36 مليون شخص في الداخل والخارج خلال العام الحالي ، وأكد أنها ستوزع مساعدات إنسانية، على حوالي 3 ملايين شخص، خلال رمضان.

وقد أقامت جمعية الهلال الأحمر موائد الإفطار مع حلول شهر رمضان ، في عدة دولٍ مختلفة لمئات من المسلمين.

فقد نظّم الهلال الأحمر التركي إفطاراً جماعيا لمئات الفلسطينيين في باحة الأقصى المبارك :

 

وقدمت جمعية الهلال الأحمر التركية، بالتعاون مع منتدى “أماوس” للتضامن في البوسنة والهرسك، برنامج إفطار رمضاني  في مدينة سربرنيتسا شرقي البوسنة والهرسك .
وشارك في برنامج الإفطار ، كل من السفير التركي في البوسنة “خلدون كوج” وممثل الهلال الأحمر في البوسنة “سعاد سوقوللو” نائب مدير منتدى “أماوس” الميدين سكريبو، وعدد من أسر ضحايا مجزرة سربرنيتسا:

كما أقامت جمعية الهلال الأحمر التركية، برنامج إفطار لأكثر من 500 شخص في مدينة أربيل العراقية، باليوم الأول من شهر رمضان المبارك.
وحضر برنامج الإفطار كل من القنصل التركي في أربيل “هاكان قره جاي” ومحافظ أربيل “نوزاد هادي” والنائب التركماني في البرلمان العراقي “آيدن معروف”:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات قد تعجبك

مقارنة

أدخل الكلمات المفتاحية

Whatsapp Contact